شؤون الخرّيجين
طبعة مطبوعة ©2017 miu.ac.ir

 

يعدّ خرّيجو جامعة المصطفى (ص) حملة مشعل الثقافة الإسلاميّة والمعارف الثرّة لمدرسة أهل البيت (عليهم السلام) إلى أقصى نقاط العالم. وإنّ الجامعة لتزهو فخراً بتخرّيج 25000 طالب يرفعون عالياً لواء الإسلام وثقافة أهل البيت (عليهم السلام) في المراکز العلميّة والثقافيّة في مختلف بلدان العالم، وتشهد لهم نجاحاتهم في العديد من النشاطات العالميّة.

وانطلاقاً من رسالتها الأساسيّة في نشر الإسلام المحمّدي الأصيل لم تغفل الجامعة لحظةً واحدةً عن هذه الطاقات العلميّة العظيمة، الأمر الذي دفعها إلى وضع أهداف وبرامج شتّى لهؤلاء الخرّيجين، نذکر من جملتها:

 

1. تأسيس بنك المعلومات الخاصّ بالخرّيجين

في إطار التوظيف الأمثل للطاقات الهائلة للخرّيجين تمّ وضع مسألة تنظيم المعلومات على رأس أولويّات الجامعة. وبناءً على ذلك فإنّ من أهمّ الأُمور المتعلّقة بالخرّيجين: جمع البيانات الخاصّة بالخرّيجين،والاطّلاع على آخر الأوضاع التي يعيشونها، وإجراء ما يلزم لتحديث هذه البيانات.

 

2. تأهيل الخرّيجين

وذلك من خلال تطبيق برامج تهدف إلى زيادة المعرفة النظرية والعمليّة، وتعليم المهارات التخصّصيّة والمهارات الجماعيّة، والاعتماد على الذات والإدارة العامّة، وإعادة تلقّي الدروس ذات الصلة بنشاطات الخرّيجين لإدامة التواصل المستمرّ والهادف معهم.

ومن الأُمور الأُخرى  في هذا المجال تشکيل جمعيّات الخرّيجين وعقد المؤتمرات والندوات العالميّة والإقليميّة من أجل تعزيز روح العمل الجماعي والاستفادة من خبرات الخرّيجين وتجاربهم. هذا وقد تشکّلت حتى الآن عدّة جمعيّات للخرّيجين في مختلف البلدان، کما أُقيمت العديد من المؤتمرات الدوليّة بحضور الخرّيجين المرموقين.

هذا مضافاً إلى برامج أُخر تخصّ الخرّيجين مثل تخصيص مساحات واسعة من الموقع الألکتروني للخرّيجين، ما يساعد على زيادة المعلومات لديهم، والاطّلاع على أحدث التطوّرات في الحقول العلميّة والثقافيّة في إيران والعالم. والعنوان الألکتروني لهذا الموقع هو: http://alumni.miu.ac.ir

 

3. الاستفادة من طاقات الخرّيجين

إنّ عقد جلسات عديدة مع المراکز العلميّة – الثقافيّة في الداخل والخارج ورفع التقارير عن الطاقات العلميّة للخرّيجين وفّر الظروف المناسبة لتوظيف هذه الطاقات في ضوء الحاجات العلميّة والثقافيّة لسائر المراکز، ما أدّى في بعض الحالات إلى إبرام عقود للتعاون والعمل مع المراکز المذکورة.

وفي هذا الإطار يتمّ تقديم الدعم العلمي والثقافي لمختلف نشاطات الخرّيجين ولمواقعهم الألکترونيّة ومؤسّساتهم.